يعلن اتحاد الجامعات الدولي بالتعاون مع اتحاد الجامعات العربية عن تنظيمه المعرض الدولي الأضخم

المعرض الدولي المميز للجامعات و الهيئات الأكاديمية | SIA

والذي يقام على هامشه 7 مؤتمرات دولية وذلك 17/07/2017

0
Days
0
Hours
0
Minutes
0
Seconds

مقدمة:

يعد التعليم العالي بما يمثله من استثمار استراتيجي في الطاقات البشرية من أبرز أولويات اتحاد الجامعات الدولي اليوم، لاسيما في ظل التطور الهائل الذي يشهده الواقع على أكثر من صعيد ، الأمر الذي يتطلب تطوير القدرات العلمية للقوى العاملة بغرض تعزيز استدامة واستمرارية عملية التطور والنمو. لذا لم يكن مستغرباً أن تكون أول انطلاقة للاتحاد بدعم قطاع التعليم العالي، موفراً بذلك للطلاب والشباب الفرصة لتحصيل أعلى مستوى من التعليم، والمضي قدماً نحو قيام مجتمع معرفي. ولا يدخر اتحاد الجامعات الدولي جهداً في قيادة المسيرة للوصول إلى المجتمع المعرفي من خلال عدة مسارات، من بينها دعم مؤسسات التعليم العالي، وتعزيز التعاون الأكاديمي، وبناء الشراكات ومد جسور التواصل مع أكبر المؤسسات التعليمية حول العالم.

الرؤية:

يتطلع معرض الجامعات الدولي إلى أن يكون واحداً من أبرز الأحداث الدولية المتخصصة التي تجمع بين مؤسسات التعليم العالي المحلية والإقليمية والدولية في اسطنبول، بما يخلق إطاراً مثالياً للتواصل، وتبادل الخبرات، وتأسيس شراكات تتكامل في خدمة بناء المجتمع المعرفي

الرسالة:

يسعى معرض الجامعات الدولي إلى التواصل مع الجامعات ومؤسسات التعليم العالي العالمية. وجمعها تحت سقف واحد مع نظيراتها المحلية للمساهمة في تطوير التعليم العالي، و خلق بيئة أكاديمية تتجاوز الحدود إلى آفاق جديدة من التعاون العالمي.

الأهداف:

  • إتاحة الفرصة أمام المجتمع بمختلف فئاته ومؤسساته وأفراده، لاسيما الراغبين بالابتعاث منهم للتعرف على مؤسسات التعليم العالي العربية والعالمية.
  • إفساح المجال أمام مؤسسات التعليم العالي العربية للتفاعل مع مثيلاتها الأجنبية، والاستفادة من تجاربها وخبراتها.
  • إبرام اتفاقيات شراكة أكاديمية بين المؤسسات الجامعية والتعليمية ومثيلاتها.
  • رفع مستوى مؤسسات التعليم العالي العربية، وتشجيعها على تطوير معاييرها العلمية لترتقي إلى مصاف المؤسسات العالمية.

فعاليات  معرض SIA 2017:

7 مؤتمرات علمية  في مجالات مختلفة

سيتم خلال أيام المعرض تنظيم 7 مؤتمرات علمية تتناول مجالات مختلفة، وبجدول أعمال سيكون حافلاً، ومن المتوقع أن تناقش بعض المؤتمرات خلال معرض ) 2017 ( كافة المواضيع التي تتصل بالتعليم العالي ورفع مستواه والارتقاء به. هذا ويمكن لأي جامعة مشاركة في المعرض – سواء كانت جامعة محلية أو دولية – أن تقترح أو تطرح أي موضوع يتصل بالتعليم العالي ضمن برنامج هذه المؤتمرات.

ويمكن مناقشة مثل هذا الاقتراح مع اللجنة المنظمة للمؤتمر لإدراجه على جدول الأعمال. وبطبيعة الحال، فإنه من المتوقع من المشاركين أن يأتوا لتقديم خلاصة خبراتهم في مجال التعليم العالي لتستفيد منه الجامعات والمعاهد الأخرى. والتي هي:

•  المؤتمر الدولي العاشر: الاستثمار في التعليم العالي وأثره في النهوض الأكاديمي والحضاري.

•  المؤتمر الدولي الحادي عشر: صناعة التمويل الإسلامي ( البنوك- التأمين) بين الواقع والمأمول.

•  المؤتمر الدولي الثاني عشر: زرع العظم والاسنان-امراض الفم-تقويم-علاج الجذور- اسنان الاطفال

•  المؤتمر الدولي الثالث عشر: القصاص في الشرائع السماوية والقوانين الدولية.

•  المؤتمر الدولي الرابع عشر: حماية أمن الدول من خطر القرصنة.

•  المؤتمر الدولي الخامس عشر: التكنلوجيا وتقنيات التعليم

•  المؤتمر الدولي السادس عشر: منصة التميز والإبداع العلمي.

الاتفاقيات الأكاديمية:

فرص لتعزيز التعاون الدولي في مجال التعليم العالي لتعزيز العلاقات الثقافية والتعليمية بين الجامعات العربية والجامعات العالمية، يتيح المعرض لتلك الجامعات عقد الاتفاقيات الثقافية والخدمية والتوقيع عليها بحضور ممثلي وزارة التعليم العالي. وهذه اتفاقيات خدمات وتبادل ثقافي مع الجامعات الدولية. وهذا ما يعكس أهمية الحدث، ونوعية المشاركين فيه، والفرص المتاحة لتحقيق المصالح المتبادلة والمنافع المرجوة في قطاع التعليم العالي على المستوى العالمي.

معرض سيا SIA: منصة واسعة لعرض الخبرات وتبادل الآراء

  • التقدم السريع في عالم التكنولوجيا قد جلب معه تحديات وضغوطات جديدة على التعليم العالي ، ولكنه في نفس الوقت أوجد أيضا فرصاً جديدة واعدة. كما أن الفهم العميق لعملية التعلم قد أنتج ابتكارات جديدة. والنموذج الذي سارت عليه الجامعات في الماضي بدأت تلوح في آفاقه ملامح التغيير. واليوم أصبح الابتكار مفتاحا للنجاح والتأثير في التعليم الجامعي. فالجامعة لا يمكن لها أن تعيش منفصلة عما يحيط بها، فهي شأنها شأن الكائن الحي من حيث تعرضها لتغييرات كثيرة تنعكس عليها من عالم اليوم. وفي الواقع، إننا نعيش في عالم يحكمه مبدأ التغيّر، ويتميّز بالسرعة. والجامعة – ككيان – تعيش في نفس الظروف وتتعرض لنفس التحديات المتلاحقة في عالم يتسم بسرعة الإيقاع، وبالتالي فإنها تتأثر بالتغيّرات والأحداث الاجتماعية والاقتصادية، وتتأثر بالاتجاهات الجديدة في العصر الرقمي. فمنذ مطلع القرن الواحد والعشرين بدأت في الظهور مضامين ومنهجيات جديدة أثّرتْ على التعليم العالي. وإذا قمنا بإلقاء نظرة شاملة على العالم الأكاديمي يمكننا أن نرى وندرك إيقاع التطور السريع القادم: طرائق جديدة في التدريس والتعليم ، أنظمة و منهجيات وتخصصات جديدة، التعليم عبر الانترنت، والتعليم المفتوح للجمهور، ولذلك فإن المعرض هو منصة عالمية لكل المشاركين لعرض وجهة نظرهم وإبداء آرائهم في كل ما يتعلق بمنظومة التعليم العالي.
  • البنوك: سيحرص الاتحاد على مشاركة البنوك في المعرض للاستفادة المتبادلة ما بين البنوك والجامعات في التمويل والاستثمار مما يحقق الفائدة للجميع.
  • يحرص اتحاد الجامعات الدولي على مشاركة شركات تجهيز الجامعات وأدوات التعليم.
  • يحرص اتحاد الجامعات الدولي على مشاركة الشركات الطبية وشركات الأدوية.
  • التواصل المباشر مع دور النشر
  • التواصل مع القنوات الإعلامية التعليمية
  • برامج التقنية التعليمية الحديثة
  • مراكز التدريب والتطوير
  • مراكز البحث العلمي.

الجهات المنظمة للمعرض

1- اتحاد الجامعات الدولي:

في سنة 2014 أنشئ اتحاد الجامعات الدولي للتعامل مع قضايا التعليم العالي، وحددت مسؤولياته كالتالي:

  • إجراء وتشجيع النشاطات والخدمات التدريبية والأبحاث العلمية في نطاق أهداف اتحاد الجامعات الدولي وذلك في التنمية البشرية
  • السعي لتأمين منح دراسية من الجامعات المنضمة للاتحاد.
  • تدريب الأساتذة للتعليم العالي بهدف الاطلاع الدائم والمشاركة في استيعاب الأنظمة المتطورة في ميادين التطبيق النظري والعملي للعلوم
  • تأمين فرص تبادل الطلاب بين جامعات الاتحاد.
  • ختم شهادات الجامعات بختم الاتحاد ضمن الرسوم المتفق عليها.
  • وضع الإطار التنظيمي لمؤسسات التعليم العالي المتخصصة ودعمها في البرامج العلمية وتطويرها لتواكب متطلبات وحاجات المجتمع.
  • إجراء الدورات التدريبية الإدارية لتأهيل الكوادر والأفراد والإدارات والمؤسسات ومؤسسات الدول العلمية.
  • تقديم الاستشارات للجامعات والأفراد المنظمة للاتحاد.
  • تقديم الحلول البرمجية للجامعات الحكومية والخاصة والأفراد الأعضاء في الاتحاد.
  • إقامة المؤتمرات الدولية والتكنولوجيا العلمية وفي الثقافة والتربية في كل دول العالم.

2- اتحاد الجامعات العربية:

فوائد المشاركة في معرض SIA 2017:

  • المعرض والمؤتمرات قناة اتصال فاعلة بين الجامعات العربية والجامعات العالمية.
  • التفاعل المباشر مع شريحة واسعة من الطلاب الذين سينضمون للتعليم العالي.
  • تعزيز العلاقات بين الجامعات والكليات والمعاهد المشاركة.
  • وضع برامج تثقيفية لشريحة عريضة من السكان.
  • جذب الراغبين في الابتعاث بما في ذلك المؤهلين لمنح دراسية سواءً من القطاع الحكومي أو الخاص.
  • التواصل مع شركات صناعة أدوات التعليم.
  • التواصل مع الإعلام التعليمي.

المشاركون:

  • جامعات وكليات التعليم العالي العالمية.
  • جامعات وكليات حكومية وأهلية عربية.
  • وزارات التعليم العالي.
  • دور النشر
  • البنوك الإسلامية.
  • تقنية التعليم

الحضور:

  • من المتوقع أن يزور المعرض أكثر من 300.000 زائر من جميع أنحاء اسطنبول والدول المحيطة.
  • نخبة من الخبراء والمحاضرين المتخصصين في مجال التعليم العالي من جميع أنحاء العالم.

مكان الحدث وأهميته الثقافية :

اسطنبول هي أكبر مدينة في تركيا ، التي تشكل قلب الاقتصادية والثقافية، والتاريخي في البلاد.

يبلغ عدد سكانها 20 مليون، وتعد المدينة واحدة من أكبر التجمعات الحضرية في أوروبا وتعد ثاني أكبر مدينة في العالم من حيث عدد السكان داخل حدود المدينة. وهي مدينة عابرة للقارات، على جانبي البوسفور وواحدة من أكثر الممرات المائية ازدحاما في العالم.

على الرغم من أن جمهورية تركيا أنشأت عاصمتها أنقرة ، اسطنبول من التلال والقصور و الخط الإمبراطوري كما لا تزال واضحة الدور المركزي السابق في المدينة.

وقد ازداد عدد السكان في المدينة لعشرة أضعاف منذ 1950 ، كما توافد المهاجرين من جميع أنحاء العالم وخاصةً المنكوبة منها إلى المدينة و توسعت حدود المدينة لاستيعابهم, مما يجعلها منطقة ذاخرة بطلاب العلم المحليين والأجانب و الذين يبحثون عن أفضل الجامعات للانتساب إليها.

تم تأسيس مهرجانات الفنون في نهاية القرن 20 ، في حين أنتجت تحسينات البنية التحتية ل شبكة النقل المعقدة.

وصل ما يقرب من 15.3 مليون زائر أجنبي في اسطنبول في عام 2016 ، مما يجعل المدينة وجهة سياحية في العالم الخامسة و الأكثر شعبية.

لا يزال أكبر التعادل في المدينة وسطها التاريخي ، المدرجة جزئيا باعتبارها مواقع التراث العالمي لليونسكو ، ولكن مراكز ثقافية وترفيهية ويمكن الاطلاع عبر ميناء المدينة الطبيعية، و القرن الذهبي ، في حي بيوغلو .

تعتبر مدينة عالمية ،وهي واحدة من الاقتصاديات الحضرية الأسرع نمواً في العالم.

أنها تستضيف مقر العديد من الشركات التركية ووسائل الإعلام و يمثل أكثر من ربع الناتج المحلي الإجمالي للبلاد .

تركيا – اسطنبول – منطقة السلطان احمد / سيركيجي – صالة المؤتمرات الخاصة بالولاية / اسطنبول – اتحاد الطلبة الأتراك M.T.T.B Milli Türk Talebe Birliği

استمارة حجز مساحة في معرض سيا من هـــــنــــــــا