أحداث ومؤتمرات أخبار و أنشطة توصيات

توصيات المؤتمر الدولي العاشر “الاستثمار في التعليم العالي وأثره في النهوض الأكاديمي والحضاري”

عقد اتحاد الجامعات الدولي بالتعاون مع اتحاد الجامعات العربية مؤتمره الدولي العاشر تحت عنوان “الاستثمار في التعليم العالي وأثره في النهوض الأكاديمي والحضاري” أيام “17-18-19” يوليو 2017م بإسطنبول.

الافتتاح الرسمي للمؤتمر كان يوم الاثنين 17-7-2017م الساعة السابعة مساء بقاعة المؤتمرات بوقف اتحاد الطالبة الأتراك بمشاركة مميزة من الأساتذة والباحثين والأكاديميين والمفكرين والعلماء المتخصصين الأجلاء.

وصل عدد البحوث المشاركة (94) أربعة وتسعين بحثاً بحسب البرنامج المعلن عنه، كتبها زملاء ينتمون إلى إحدى وعشرين دولة عربية وأجنبية. وعدد المشاركين دون بحوث أربعة عشر باحثاً.

القائمون على المؤتمر:

  • الأمين العام للمؤتمر البروفسور محمد خير الغباني.
  • رئيس المؤتمر البروفسور عبدالله العساف.
  • رئيس اللجنة العلمية البرفسور طارق خليل السعدي.
  • رئيس اللجنة المنظمة الدكتور محمد حياتي شاكر.
  • المنسق العام الدكتور فايز فايز التمر.

وقد اتجه هذا المؤتمر إلى مقاربة الأهداف التالية:

  • البحث في واقع الاستثمار في التعليم العالي.
  • التوسع في خيارات التعليم العالي: الحكومي والخاص والتعلم والتعليم عن بعد.
  • أثر الاستثمار في تحسين جودة التعليم العالي، والبحث العلمي.
  • أثر الاستثمار في تحسين أوضاع أعضاء هيئة التدريس، والتأليف العلمي.
  • أثر الاستثمار في النهوض الاجتماعي والحضاري.
  • مفهوم الوقف وأثره المباشر في خيارات التعليم العالي المتعددة
  • خيارات الاستثمار في التعليم العالي والبحث العلمي واقعية، ويمكن تحقيقها على الواقع التعليمي لدينا.
  • البحث في الجهات المعنية بالاستثمار في التعليم العالي.
  • تسويق الاستثمار والأقنية المتاحة لذلك؟
  • مستقبل الاستثمار في التعليم العالي؟

ولتغطية هذه الأهداف طرح المؤتمر مجموعة من المحاور تمت تغطيتها من خلال البحوث المتميزة للزملاء الباحثين.

وتناولت محاور المؤتمر الموضوعات التالية:

  • “مفهوم الاستثمار وعلاقته بالتعليم العالي” في المحور الأول.
  • واقعَ الاستثمار في المحور الثاني.
  • واختص المحور الثالث بموضوع الاستثمار في التعليم العالي الحكومي والخاص.
  • وفي الرابع الاستثمار في البحث العلمي ومعاهد البحوث.
  • وتناول المحور الخامس الاستثمار في التعليم والتعلم عن بعد.
  • والمحور السادس: الأوقاف والاستثمار في التعليم العالي.
  • والمحور السابع: مجالات الاستثمار وأشكال التسويق.
  • والمحور الثامن: العقبات التي تواجه الاستثمار والمستثمرين في التعليم العالي في بلادنا العربية.
  • وتوقف المحور الأخير عند مستقبل الاستثمار في التعليم العالي الحكومي والخاص.

وقد خرج المؤتمر بالتوصيات التالية:

  • تشجيع الاستثمار في التعليم العالي والبحث العلمي.
  • حثّ الحكومات على دعم من يرغب في الاستثمار في التعليم العالي معنوياً ومالياً.
  • ضرورة التعاون بين القطاعين الحكومي والخاص في المشاريع الاستثمارية في مجال التعليم العالي والبحث العلمي.
  • دعوة المستثمرين أن ينفقوا جانباً من ممتلكاتهم في الاستثمار في التعليم العالي والبحث العلمي، وألا يكتفوا بتوزيع الأُعطيات التي لا تؤسس لحالة اقتصادية استثمارية فعلية.
  • الإفادة من وسائل التقنية الحديثة في دعم الاستثمار في التعليم العالي والبحث العلمي.
  • بناء شراكات بين مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي في بلادنا وبين مثيلاتها في العالم المتقدم علمياً للإفادة من تجاربها الاستثمارية، وبخاصة في موضوع “الأوقاف”.
  • تأكيد تدريب المواد البشرية واستثمارها بشكل مميز.
  • ربط الجامعات الحكومية والخاصة بأوقاف محددة لضمان استمراها وتوسّعها وتطورها.
  • ضرورة مواصلة عقد المؤتمرات والندوات والأنشطة العلمية المشتركة في حقول الاستثمار في التعليم العالي والبحث العلمي.
  • تشكيل لجنة لمتابعة توصيات المؤتمر.
  • عنوان مؤتمرنا القادم ” التقنية الرقمية في التعليم والتأليف”.
  • سوف تُعقد ندوة على هامش المؤتمر لإتاحة الفرصة للزملاء الباحثين الذين لم يتمكنوا من المشاركة بسبب ظروف الفيزا وسواها أو ممن لم يتمكنوا من إنجاز بحوثهم في وقت المؤتمر يومي 3و4 نوفمبر 2017م بفندق غونين بيني بوسنة إسطنبول.

في الختام يتوجه القائمون على هذا المؤتمر بالشكر الجزيل والتقدير الكبير إلى جميع المشاركين الذي ارتقوا بالمؤتمر وكانوا سبباً في نجاحه.